اخر الاخبار




بالفيديو إنفجار ضخم يهزّ العاصمة اللبنانية بيروت - مصادر: الإنفجار بمستودع للألعاب النارية وأسفر عن عشرات الإصابات!

أفادت مصادر عن سماع دوي إنفجارات في العاصمة اللبنانية بيروت، حيث أشارت تقارير أن انفجار كبير وقوي وقع في مرفأ العاصمة بالإشارة الى اندلاح حريق. كما أفادت مصادر أخرى أن الإنفجار وقع بالقرب من منزل سعد الحريري، الرئيس السابق للحكومة اللبنانية. هذا وذكر أن عشرات الإصابات تسجلت جراء الحادث، وأبلغت مصادر أن الحادث وقع في مستودع للألعاب النارية.


ترامب يمهل بايت دانس الصينية 45 يوما للتنازل عن تيك توك لشركة مايكروسوفت الامريكي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منح شركة "بايت دانس" الصينية 45 يوما للتفاوض على بيع تطبيق تيكتوك لشركة مايكروسوفت الامريكية.  كما وقال  مسؤولون أمريكيون إن تطبيق "تيك توك" تحت إدارة الشركة الصينية يمثل خطرا قوميا بسبب البيانات الشخصية التي يتعامل معها. وقال ترامب انه يعتزم حظره في الولايات المتحدة بعد رفض فكرة البيع لمايكروسوفت. ولكن عقب مباحثات بين ترامب وساتيا نادالا الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت قالت الشركة التي مقرها واشنطن في بيان إنها "ستواصل المفاوضات للاستحواذ على تيك توك من بايت دانس وإنها تهدف إلى التوصل لاتفاق بحلول 15 سبتمبر. وأيضا قالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها قبل إصدار البيت الأبيض بيانا إن لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة ستشرف على المفاوضات بين "بايت دانس" ومايكروسوفت. ومن حق لجنة الاستثمار الأجنبي التابعة للحكومة الأمريكية منع أي اتفاق. وصرحت شركة مايكروسوفت في بيان إن "مايكروسوفت تقدر بشكل كامل أهمية معالجة مخاوف الرئيس. وهي ملتزمة بالاستحواذ على تيك توك مع مراجعة أمنية كاملة وتوفير مزايا اقتصادية ملائمة للولايات المتحدة بما في ذلك خزانة الولايات المتحدة".


مقتل 3 فتيات برصاص شقيقهن في الأردن

قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الامن العام الأردني, ان بلاغا ورد لمديرية شرطة غرب محافظة البلقاء حول قيام احد الاشخاص باطلاق عيارات نارية باتجاه شقيقه اثر خلافات بينهما مما ادى الى اصابة شقيقاته الثلاث واسعفن للمستشفى وما لبثن ان فارقن ال حياة ، وفتح تحقيق في الحادثة وبوشر البحث عن مطلق النار .


صور| بعد ليلة صاخبة تخللها اشتباكات وعنف: هدوء حذر في العاصمة اللبنانية بيروت

شهدت العاصمة اللبنانية بيروت ليلة صاخبة تخللتها اشتباكات وأعمال عنف بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب والجيش اللبناني، لتستيقظ بيروت على صباح جديد يسوده هدوء حذر. بيروت الليلة الماضية - رويترز وبحسب آخر التقارير فقد أسفرت الاشتباكات وأعمال الشغب في بيروت عن إصابة عشرات الأشخاص وتوقيف آخرين. وتمّ خلال الليلة الماضية تحطيم واجهات المحال التجارية وحرقها في شارعي رياض الصلح والعازارية، حيث تعمل فرق الإطفاء على معالجة الأضرار. وتحوّل وسط بيروت مساء الجمعة إلى ساحة اشتباك بعد مسيرة سلمية، حيث حضر العشرات من مناصري حركة أمل وحزب الله على دراجاتهم النارية، وافتعلوا أعمال شغب، وتحطيم للمباني والمحال التجارية، قبل أن تتدخل القوى الأمنية في ساعة متأخرة. وفي مدينة طرابلس شمالي لبنان أعلن جهاز الطوارئ في المدينة عن إصابة 32 شخصا في المواجهات التي وقعت بين متظاهرين والجيش اللبناني. تحطيم واجهات محال تجارية في بيروت الجدير ذكره أنّه تأتي هذه التطورات بعد ارتفاع سعر صرف الدولار في الأسواق إلى مستويات قياسية، وبعد اجتماعات متتالية للحكومة في محاولة للجم الارتفاع الحاصل والهبوط الجنوني للعملة الوطنية. وشهدت البلاد قطعا للطرقات في مختلف المناطق تنديدا بالوضعين المعيشي والاقتصادي. وعلى الرغم من أنّ المطالب الشعبية ب حياة كريمة هي عادلة، إلا أنّ تداخل عوامل عدة في الاحتجاجات الأخيرة جعلتها تتخذ طابعا جديدا أكثر عنفا عن المرات السابقة، فيقول البعض أنّ ادخال النزعات الطائفة أثّر سلبًا على الاحتجاجت الشعبية، في حين يعتقد آخرون أن الطابع العنيف للاحتجاجات الأخيرة يرجع للأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعيشها اللبنانيون.




هل سترضخ الحكومة الفرنسية لمطالب "السترات الصفراء"؟

 الأسبوع الماضي، وأعرب وزير الاقتصاد، برونو لومير، مساء اليوم الإثنين، عن استعداد حكومة بلاده خفض الضرائب والنفقات العامة، تلبية لمطالب الحركة.  وجاءت تصريحات لومير في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الاقتصاد بالعاصمة باريس، بعد أن كان وزير الداخلية،كريستوف كاستانير، قد ألمح أمس الأحد، إلى احتمال فرض حالة الطوارئ في البلاد للتصعيد أمام "السترات الصفراء" وعدم الاستجابة لهم. 


محمد جبريل يتبرع لصندوق السيسي "رغم" الملاحقات

 مما أثار تساؤلات كثيرة على طبيعة إيداعه لهذه الأموال، مع العلم أن السلطات لاحقته على مدار السنوات الأخيرة ومارست عليه ضغوطات كبيرة. وكتب جبريل، قارئ القرآن الكريم المعروف في مصر وخارجها، في بيان عبر موقع "فيسبوك" مساء أمس الأحد: "أعلن عن تبرعي بمبلغ 3 ملايين جنيه نقدا لصندوق تحيا مصر حبا وطواعية، مشاركة مني في تنمية بلدي الغالي على قلبي". وحاول جبريل إيضاح موقفه بطريقة مبهمة، بعد أن انهالت عليه الانتقادات على صفحته بشأن هذا الموقف المفاجئ، الذي يأتي بعد تضييقات واجهها.


سورية: القصف والنزوح يزيد من معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة

بالندوب النفسية، في حين يكبر عددهم جرّاء القصف والحياة وسط نزاع مُسلح.   ويكافح هؤلاء في مخيمات النازحين، المصاعب التي انهالت على حياتهم على مدار 7 سنوات من الحرب، فمنهم من يعاني الإعاقة قبل الحرب، ومنهم من بتر القصف أجزاء من جسده، فأرداه عاجزا عن الحركة كليا أو جزئيا. ومع أن تفاصيل المعاناة تختلف من شخص لآخر، إلا أنها تجتمع عند حقيقة أن هذه الفئة المُستضعفة والتي تحتاج إلى عناية خاصة يُفترض أن تتساوى مع حاجتهم الخاصة، تعد الأكثر تعرضا لارتدادات الواقع المر، وأكثرها تضررا منه أيضا. وهناك، في المخيمات المنتشرة، ينتظر أصحاب الاحتياجات الخاصة دعما قد يعيد لبعضهم القدرة على الحركة من جديد، من أجل استعادة نسق حياتهم الطبيعي، وإعالة أسرهم، وسط غياب كبير للمنظمات التي تعنى بشؤونهم. ولا تتوفر أرقام دقيقة حول ذوي الاحتياجات الخاصة في سورية، لكن الأمر المؤكد هو أن عددهم يرتفع بشكل مطّرد جراء استمرار قصف النظام للمناطق المأهولة بالسكان.


بوتفليقة لا يستقبل بن سلمان بسبب "زكام"

وقالت الرئاسة الجزائرية، في بيان، إنه "بسبب تعرضه لزكام حاد لم يتمكن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من استقبال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، كما كان مقررا". وتأتي زيارة بن سلمان للجزائر ضمن أول جولة خارجية له منذ مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، في مطلع تشرين الأول/أكتوبر الماضي. وشهدت زيارات بن سلمان لدول عربية، في الأيام الماضية، احتجاجات بسبب اتهامات له بالضلوع في مقتل خاشقجي. وفي الجزائر، نشر 17 صحافيًا ومثقّفًا بيانًا أعلنوا فيه رفضهم استقبال بن سلمان "في وقت كل العالم على يقين بأنه الآمر بجريمة فظيعة في حقّ الصحافي جمال خاشقجي". وشدد الموقّعون على البيان على أن "الجزائر الرسمية ليس بإمكانها إعطاء منحة تشجيعية للسياسة الرجعية لهذه المملكة المصدّرة ليس فقط للبترول، وإنما للأصولية الوهابية أيضًا التي تتدحرج بسرعة إلى أصولية عنيفة". كما رفضت الزيارة الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، واعتبرتها "استفزازًا" للجزائريين. وعارض حزب حركة مجتمع السلم الإسلامي زيارة بن سلمان، لأنها "لا تخدم صورة الجزائر ولا سمعتها"، كما قال رئيس الحزب، عبد الرزاق مقري. واعتبر مقري أنّ "الظروف لا تسمح للجزائريين بأن يرحّبوا بولي العهد السعوديّ وهو مسؤول عن قتل أعداد هائلة من الأطفال والمدنيين في اليمن، وسجن العديد من السعوديين بغير جرم وكان آخرهم الجريمة الداعشية ضد الصحافي جمال خاشقجي".